زمن العنصرة

 

3ansara

الاحد التاسع من زمن العنصرة

 

الرسالة:

(كو2 5 : 20 الى 6 : 10)

 

2كور-5-20: فنَحنُ سُفَراءُ في سَبيلِ المسيح وكأَنَّ اللهَ يَعِظُ بِأَلسِنَتِنا. فنَسأَلُكُم بِاسمِ المسيح أَن تَدَعوا اللّهَ يُصالِحُكُم. 
2كور-5-21: ذاكَ الَّذي لم يَعرِفِ الخَطيئَة جَعَله اللهُ خَطيئَةً مِن أَجْلِنا كَيما نَصيرَ فيه بِرَّ الله. 
2كور-5-21: فنَحنُ إِذًا واثِقون، ونَرى منَ الأَفضَلِ أَن نَهجُرَ هذا الجَسَد لِنُقيمَ في جِوارِ الرَّبّ.

2كور-6-1 ولمَّا كُنَّا نَعمَلُ معَ الله، فإِنَّنا نُناشِدُكم أَلاَّ تَنالوا نِعمَةَ اللهِ لِغَيرِ فائِدَة.
2كور-6-2: فإِنَّه يَقول: (( في وَقتِ القَبولِ استَجَبتُكَ، وفي يَومِ الخَلاصِ أَغَثتُكَ )) . فها هُوَذا الآنَ وَقتُ القَبولِ الحَسَن، وها هُوَذا الآنَ يَومُ الخَلاص.
2كور-6-3: فإِنَّنا لا نَجعَلُ لأَحَدٍ سَبَبَ زَلَّة، لِئَلاَّ يَنالَ خِدمَتَنا لَوم،
2كور-6-4: بل نُوَصِّي بِأَنفُسِنا في كُلِّ شَيءٍ على أَنَّنا خَدَمُ اللهِ بِثَباتِنا العَظيمِ في الشَّدائِدِ والمَضايِقِ والمَشَقَّات
2كور-6-5: والجَلْدِ والسِّجْنِ والفِتَن والتَّعَبِ والسَّهَرِ والصَّوم،
2كور-6-6: بِالعَفافِ والمَعرِفَة والصَّبرِ واللُّطْفِ، بالرُّوحِ القُدُسِ والمَحبَّةِ بلا رِياء
2كور-6-7: وكَلِمَةِ الحَقِّ وقُدرَةِ الله، بِسِلاحِ البِر، سِلاحِ الهُجومَ وسِلاحِ الدِّفاع،
2كور-6-8: في الكَرامةِ والهَوان، في سُوءِ الذِّكْرِ وحُسنِه. نُحسَبُ مُضِلِّينَ ونَحنُ صادِقون،
2كور-6-9: مَجهولِينَ ونَحنُ مَعروفون، مائِتِينَ وها إِنَّنا أَحْياء، مُعاقَبينَ ولا نُقتَل،
2كور-6-10: مَحْزونينَ ونَحنُ دائِمًا فَرِحون، فُقراءَ ونُغْني كَثيرًا مِنَ النَّاس، لاشَيءَ عندَنا ونَحنُ نَملِكُ كُلَّ شيَء. 

 

 

الانجيل

 

(لو 4 : 14 - 21)

وعَادَ يَسُوعُ بِقُوَّةِ الرُّوحِ إِلى الـجَلِيل، وذَاعَ خَبَرُهُ في كُلِّ الـجِوَار. وكانَ يُعَلِّمُ في مَجَامِعِهِم، والـجَمِيعُ يُمَجِّدُونَهُ. وجَاءَ يَسُوعُ إِلى النَّاصِرَة، حَيْثُ نَشَأ، ودَخَلَ إِلى الـمَجْمَعِ كَعَادَتِهِ يَوْمَ السَّبْت، وقَامَ لِيَقْرَأ. وَدُفِعَ إِلَيهِ كِتَابُ النَّبِيِّ آشَعْيا. وفَتَحَ يَسُوعُ الكِتَاب، فَوَجَدَ الـمَوْضِعَ الـمَكْتُوبَ فِيه: "رُوحُ الرَّبِّ علَيَّ، ولِهـذَا مَسَحَني لأُبَشِّرَ الـمَسَاكِين، وأَرْسَلَنِي لأُنَادِيَ بِإِطْلاقِ الأَسْرَى وعَوْدَةِ البَصَرِ إِلى العُمْيَان، وأُطْلِقَ الـمَقْهُورِينَ أَحرَارًا، وأُنَادِيَ بِسَنَةٍ مَقْبُولَةٍ لَدَى الرَّبّ". ثُمَّ طَوَى الكِتَاب، وأَعَادَهُ إِلى الـخَادِم، وَجَلَس. وكَانَتْ عُيُونُ جَمِيعِ الَّذِينَ في الـمَجْمَعِ شَاخِصَةً إِلَيْه. فبَدَأَ يَقُولُ لَـهُم: "أَليَوْمَ تَمَّتْ هـذِهِ الكِتَابَةُ الَّتي تُلِيَتْ على مَسَامِعِكُم".

تأمل في الانجيل:

للاب بيار نجم

 LEX AMORIS نقلاً عن

نرى ايضا أن يسوع هو رجل الصلاة، ابن المجمع\الكنيسة. فهو لم يبدأ رسالته إلاّ من قبل المجمع اليهودي، بالإصلاح الداخلي، والعمل على تنظيف بيته أوّلا. كان يسوع وعائلته مواظبين على الصلاة، على ارتياد المجمع في السبوت والأعياد، وعلى زيارة الهيكل. فعبادة الله لا تكون بلا إطار، مزاجيّة، واعتباطيّة. فليس هناك من خلاص، بخاصة للمسيحيين خارج عن الكنيسة، كما أنّه ليس من طريق إلى الآب، إلا بيسوع الميسح.

لكن فحوى إنجيل هذه الأحد هو رسالة الإنجيل، ورسالة كلّ مسيحي، ولقدّ لخّصها آشعيا.

"روحُ الربّ عليّ لأنّه مسحني"

لا يعمل الرسول، أو المسيحي من ذاته، بل هو منقادٌ دوما للروح القدس، وهو أيضا مكرّس من الله الذي "اختارنا أوّلا". "مَن آمَنَ بي لم يؤمن بي أنا، بل بالّذي أرسلني. ومَن رآني رأى الذي أرسلني." (يوحنا 12\44).، ويزيدُ في انجيل يوحنا 5\30 "أنا لا استطيع أن أفعل شيئا من عندي، بل أحكم على ما أسمع وحكمي عادل لأنّي لا أتوّخى مشيئتي بل مشيئة الّذي أرسلني". وفي الآية 34 يقول: "الآب الذي أرسلني هو يشهدُ لي."  "طعامي هو أن أعمل مشيئة أبي" (يوحنا 4\34).

وتكمل نبؤة أشعيا، شارحةً رسالة المسيح، وكل مسيحي منّا: جئتُ:

"لأبشّر الفقراء،

وأرسلني لأُعلنَ للمأسورينَ تخليةَ سبيلهم

وللعميان عودة البصر إليهم

وأفرّجَ عن المظلومين

وأعلنَ سنةَ رضىً عندَ الرّبّ."

فرسالة الإنجيل، البُشرى الحلوة، ليس رسالة تهويل ورعب، بل رسالة خلاص. الله لا يتدّخل في حياتنا ليُعنّفنا، ولا حتى ليدننا، بل كفادي ومخلّص. تقول الأم القديسة ترازيا الكلكوتيّة: "في كلّ مرّة أعطي\أعترفُ بخاطاياي للمسيح، أعطيه بهجة خلاصي." فنحنُ كبشر ليس لدينا إلاّ خطايانا، لأنّ كل "عطيّة صالحة فينا هي من الله". ورغم ذلك عندما نقدّم خطايانا لله، بتوبة صادقة في سرّ الإعتراف، فهو يكون مسروراً، ويصيرٌ عيدٌ في السماء، تفرحٌ في الملائكة لخلاصنا.

رسالة الكنيسة هي الدفاع عن الفقراء، كما في انجيل الاحد الماضي. لقد حرّر يسوع السقيم يوم السبت، لكي لا يكون رهنا لظلم الآخرين، بل حُرّاً، يستطيع أن يتبع المسيح.