Text Size
Friday, November 24, 2017

الله يبكي اليوم على البشرية التي لا تفهم السلام الذي يعطينا إياه

قال البابا فرنسيس:

الله يبكي اليوم على البشرية التي لا تفهم السلام الذي يعطينا إياه:

اليوم أيضًا الله يبكي أمام الكوارث والحروب الذي تنشأ من أجل عبادة إله المال، يفقد الكثير من الأبرياء حياتهم نتيجة القنابل التي يلقيها عابدو المال: “أورشليم، أورشليم، يا أولادي، ماذا تفعلون؟” وهو يقول ذلك للضحايا الأبرياء وتاجري الأسلحة وكل من يبيعون حياة  الناس. إنّ أبانا، الله الذي أصبح إنسانًا يبكي على البشرية التي تعجز عن فهم السلام الذي يمنحنا إياه، سلام المحبة”.

 “قال أحدهم بأنّ الله أصبح إنسانًا حتى يستطيع أن يبكي، أن يبكي على ما فعله أولاده. البكاء أمام قبر لعازر هو بكاء الأصدقاء أما هنا فهو بكاء الأب على أولاده. إنّ أب الإبن الضال أجاب أيضًا على منطق الحب هذا غير المشروط عندما طلب منه ابنه حصته في الميراث وغادر. إنّ هذا الأب لم يذهب عند الجيران ليقول “أنظروا، أنظروا ما حصل معي!هذا الناكر للجميل، أنظروا ما فعل بي! أنا أنكر إبني!” كلا، لم يقم بكل هذا. أنا واثق بأنه ذهب ربما بمفرده ليبكي في غرفته.

ثم ذكر البابا فرنسيس يوم كان يسوع يحمل الصليب على طريق الجلجلة فقال للنساء اللواتي كنّ ينحن، لا تبكين عليّ بل ابكين على أولادكنّ. هذه هي إذًا دموع الأمهات والآباء الذي يتابع الله في القيام بالمثل”.

papepardon