Text Size
Friday, November 24, 2017

synaxarium

كلمة سنكسار كلمة يونانية معناها " الأخبار " ...
اي تاريخ الأباء والأنبياء والبطاركة والأساقفة والشهداء والقديسين , واتعابهم وجهاداتهم , ثم خاتمة حياتهم التي تضع حدا لأتعابهم فيذهبون إلى حبيبهم وأعمالهم تتبعهم.

والغرض من قراءة السنكسار هو التمتع بسير هؤلاء الأبطال , والتعرف على تاريخ الكنيسة , وما قاساه رجالها ونساؤها من آلام ومتاعب في سبيل المحافظة على الإيمان القويم المسلم مرة للقديسين , وما قاسوه من جهادات واصوام ونسكيات من اجل اغتصاب ملكوت السموات الذي قال عنه الرب : "ملكوت السموات يغصب , والغاصبون يختطفونه - مت 11 : 12.…"
وبذلك تعمل الكنيسة على حث همم الشعب للسير في طريق الأباء القديسين وتتبع خطواتهم " انظروا إلى نهاية سيرتهم وتمثلوا بأيمانهم - عب 13 : 7 " ... 

وتحتفل الكنيسة دائما بيوم استشهاد الشهيد , أو يوم نياحة القديس , لا بتاريخ ولادتهم لان العبرة بالنهاية الحسنة وليس بالبداية الحسنة , وكما يقول صاحب الجامعة " نهاية أمر خير من بدايته " و " يوم الممات خير من يوم الولادة.. " 

+ ونلاحظ ان السنكسار إثباتا ان تاريخ الكنيسة سيزداد مادامت الكنيسة حية وموجودة إذ سيأتي بعد التلاميذ الرسل, ثم خلفاؤهم الرسوليون, فالإباء البطاركة والأساقفة والشهداء والقديسون... 

+ وقد أحسنت الكنيسة أيضا إذ جعلت رسامة البطاركة والأساقفة الجدد بعد قراءة السنكسار, معتبرة ان رسامة البطريرك أو الأسقف الجديد هي تكملة لعمل الرسل وخلفائهم, وكحلقة جديدة في تاريخ الكنيسة وامتداد ملكوت الله على الأرض.

ويقرأ السنكسار على مدار أيام السنة كلها , فيما عدا أيام الخماسين حتى لا تمتزج أفراح القيامة بذكرى آلام الشهيد , ولان أعياد القيامة تسمو وتعلو فوق كل عيد , وتستحق ان تستأثر وتستحوذ على عقل وتأمل المؤمنين.